الجمعة 14 يونيو 2024

أسرة صديقي المشرد للكاتب سمير الشـــريــف القناوص

موقع كل الايام

للكاتب_سمير_الشريف_القناوص 
قصة أسرة صديقي المشردة 
القصة 
يقول الشاب كنا خمسة اصدقاء
بل كنا أكثر من أصدقاء وكنا ندرس جميعنا في نفس المدرسة وبنفس الفصل 
لا يفرقنا شيئ سوى النوم كنا مثل الاخوة استمرينا على نفس الصداقه لسنين طويله جدا حتى اكملنا التعليم في المدرسة وثم تابعنا التعليم الى الجامعه 
ونحن مازلنا مع بعض واكملنا الجامعة وتخرجنا وبعد ايام قليله تزوج احد اصدقائي المقربين واحتفلنا معه وكانت احلى ايام عشتها في حياتي .. 
وبعد عامين من زواج صديقي تعرض لحاډث وتوفى طار عقلي وقتها لم اكن اصدق بأن اعز احبابي توفى حزنت وصرت اشعر ان الحياة توقفت امامي ثم قررت ان اسافر الى الخارج مع والدي وابدأ اعيش حياة جديدة وكنت اتواصل مع بقية اصدقائي على الهاتف ونتبادل الاخبار وكل شخص يتطمن على الاخر 



حتى مرت السنين وڠرقت في العمل والشغل في شركة والدي 
وبعد 13 عام عدت الى وطني لكي اتزوج ومن ثم اعود مع زوجتي تحت طلب والدي  
وصلت المدينه وأخذت سيارتي وذهبت الى المطعم لأتناول الغذاء أوقفت سيارتي بجوار المطعم
ثم أقبل ٳلي صبي صغير ثم طلب مني ان اسمح له بٲن يقوم بغسل سيارتي  
وافقت وتركته يغسلها اكملت وجبتي وخرجت من المطعم وركبت السيارة ثم اعطيت الصبي المال 
ولكن جاني شعور غريب جدا اتجاه الصبي ثم عدت الى البيت وانا افكر بذلك الصبي
وفي اليوم التالي عدت الى ذلك المطعم وكان الصبي موجودا
نزلت من السيارة وطلبت منه ان يدخل معي الى المطعم رفض ولكن أصريت عليه  


ثم دخلنا وطلبت الوجبه وثم بدأت أسئله  
فقلت له لماذا انت لا تذهب الى المدرسة وتتعلم 
اجاب لا تمتلك والدتي ثمن الرسوم وأمي أنسانه كفيفه لا ترى وانا من أصرف على امي واختي الصغيرة
فقلت اين والدك .
اجاب والدي مټوفي من زمان
ثم قلت له ما اسم والدك.
وعندما اخبرني بأسم والدة فشعرت ان قلبي يريد ان ينفجر فمسكت نفسي وقلت له أكمل انت تناول الطعام لقد نسيت المحفظه في السيارة سوف أذهب لأخذها وسعود
ذهبت وطلعت في السيارة وثم